روابط إلى الموقع باللغة الإنجليزية


الطبيعة النقية
الطبيعة النقية
More
منتجع سان موريتز إنغادين - انها الطبيعة البكر والقرى الهادئة

جمال الطبيعة

أينما ذهبت، فإنَّ سان موريتز إنغادين تُعتبر انعكاساً للطبيعة العذراء، حيث الأضواء الرائعة والإطلالات البعيدة والهواء النقي جداً كما لو أنّه قد تمت تصفيته. على ارتفاع يبلغ 1800 متر، يتمتع الوادي الأخضر الذي يواجه الجنوب بالكثير من الأيام المشمسة في السنة، وفي الصيف، درجات الحرارة خلال النهار دافئة ومريحة. تبدأ رياح "مالويا" بالهبوب حوالي منتصف النهار، وتحضر معها برودةً منعشة في حين أنَّ أوقات الليل هي أيضاً باردة بشكلٍ لطيف بحيث لا تكون هناك حاجة إلى المكيف وينام الضيوف والنوافذ مفتوحة للاستفادة من الهواء النقي والهدوء خلال الليل.

عندما تبدأ درجة الحرارة بالانخفاض، يكشف فصل الشتاء عن أعظم مفاتنه: فحالما يكون الطقس بارداً بما فيه الكفاية، يبدأ الهواء الجاف والنقي بشكلٍ استثنائي في إنغادين بالتلألؤ كما لو كان مكوّناً من الملايين من بلورات الثلج الدقيقة. يُطلق السكان المحليون على هذه الظاهرة الساحرة: "مناخ الشمبانيا".

تتميز منطقة قضاء العطلات بقمم الجبال الرئيسية الأربعة وهي كورفيجليا وكورفاتش وديافوليزا وموتاس موراجل ( مع أول الفنادق التي تستغل الطاقة الزائدة في جبال الألب، إنّه رومانتيك هوتيل موتاس موراجل)، والأنهار الجليدية وكذلك الوديان الجانبية المتنوعة حيث تنمو أشجار الصنوبر الجبلي السويسري الشبيه بالمظلات والأركس. تجعل البحيرات في فصل الصيف من منطقة إنغادين العليا وجهةً سياحيةً مفضلة لقضاء العطلات في السباحة. توفّر البحيرات "الأربعة الكبار" على هضبة البحيرات الموجودة على ارتفاع يبلغ 1800 متر بالتحديد فوق مستوى سطح البحر كلّ أنواع المرح في المياه.  

الوقت الجميل بشكلٍ خاص هو بين شهري سبتمبر ونوفمبر. فكلّ سنة، في بداية الخريف، يتحول لون أشجار الأركس في الوادي إلى الذهبي المتلألئ. تُشكّل الأشجار، المحاطةً بقمم الجبال المغطاة بالثلوج وسماء إنغادين ذات اللون الأزرق الداكن، خلفيةً رائعة للتنزه الرائع تحت بعضٍ من أقدم أشجار الصنوبر الجبلي السويسري الشبيه بالمظلات في غراوبوندن.